أصل الإنسان عند الأفغاني ومحمد عبده ورشيد رضا eBook

Afairui2020.com أصل الإنسان عند الأفغاني ومحمد عبده ورشيد رضا Image

وصف

فأين جمال الأفغاني من دارون ونظريته في أصل الإنسان؟ وأين هو من أقوال العرب وم علماء عصره في سر الحياة؟ إن ما يثير الريب في فكر هذا الرجل حينما نلمس له، في هذا الشأن، موقفين متباينين تماماً، حتى يشتد عليك رفضه إلى أقصى حدود التصلب، جزراً، ضد النظرية وصاحبها في رسالته (الرد على الدهويين)، ليتعدى بك حدود المدّ في خاطراته حتى يبلغ بك لتأييد المطلق للنظرية وصاحبها مضموناً. فضبابية القول في مقالاته ألفاظاً... ليضعك بين الشكل والمضمون، وقفاً في نقطة وسطية بين قطبان ألفاظه وباطنية مضمونه... وإذا ما أحسّ ممسكاً، توارى وراء أهاب زيه الديني المتنوع. داعياً إلى تحريره من التقليد، فاتحاً باب الاجتهاد بين العلم والدين، مخضعاً القرآن الكريم للتأويل ليكون أمامك هو: المتحرر، المجهتد، المتأول. ولتكون أمامه: المدّاح، أو الهجّاء، أو المرجئ، أو الحائر بأمره، لأن مكمن خطأ أهل البحث فيه: أنهم أخذوا بأقوال المداحين عنه، فكانوا له. أو تلقفوا مواقف له، فكانوا عليه. أو درسوا نصاً مبطناً بقلمه، فكانوا له أو عليه. كل حسب وجهة نظره المخالفة للآخر. الأمر الذي أدى به إلى البقاء بيننا، فكراً، طليقاً وذكراً طيباً بين أكثر الباحثين، وصيتاً سيئاً بين المدقعين منهم. لأنه لم يصدر الحكم المرقم عليه من خلال نصوص أقلامه، بقدر مدى ما قيل حول ألوان قلمه. ولأنهم لم يكونوا، والحق أحق أن يقال، من علماء تتبع الأثر أو من الذين يربطون الأثر بالأثر، أو ممن قاسوا بين خطوات الأثر خطوة خطوة، دون بخس أو ميل أو افتراء. ولا يعقل أن داعية إلى (الجماعة الإسلامية) يهمل أصلها الإنساني؛ نصاً مقدساً، وموقفاً علمياً محضاً، ورأياً فلسفياً: قديماً كان، أو حديثاً شائعاً انتشر. ولن تقبل منه، بأي حال من الأحوال، معرفة هذا الأصل من جانب العلم المحض دون النص المنزل المقدس، أو من جانب الفلسفة العلمية دون معرفة موقف العلم المحض، وإلا يكون قد أتاح للمشككين، عمداً لا جهلاً، فرصة الطعن في القرآن الكريم... ويكون بالتالي، عرّض نفسه لسهام النقد: شكاً به، أو بعلمه. والأفغاني، برغم فكره الفذ، وعلمه الجمّ، وثقافته المتنوعة، لم يأت في كل ما كتب على ذكر (أصل الإنسان) في القرآن إلا من بعدي.ضمن هذه المناخات يأتي فكر الدكتور سامي عابدين الحامل لرؤى نقدية حول أصل الإنسان في فكر الأفغاني متابعاً بالمقارنة حيناً، وبالتعيين أحياناً أيضاً أصل الإنسان عند كلّ من محمد عبده ورشيد رضا في محاولة للخروج إلى ما ورد عند هؤلاء الثلاثة الأعلام في الفكر العربي الإسلامي من توجهات في تلك المسألة.

تاريخ النشر: 5-1-2005

حجم الملف: 5,56 MB

ISBN: 9953449384

مؤلف: سامي عابدين

اسم الملف: أصل الإنسان عند الأفغاني ومحمد عبده ورشيد رضا.pdf

On the site afairui2020.com you can download the book أصل الإنسان عند الأفغاني ومحمد عبده ورشيد رضا absolutely free. Also read the أصل الإنسان عند الأفغاني ومحمد عبده ورشيد رضا book online directly in your browser.

تحميل اقرأ على الانترنت

وعن موقف الشيخ "رشيد رضا من ... أنها امتداد للفكر الاعتزالي وما يسمى بالمدرسة الإصلاحية بزعامة الأفغاني ومحمد عبده". ... 4-أن أصل إنكار المعجزات يرجع لعدم الإيمان بوجود الله ، فمن لا يؤمن ...

محمد عبده ومحمد اقبال.. تاريح النشر : الجمعة 13-08-2010 04:42 مساء . د. عبد الجبار الرفاعي ... وفي مرحلة لاحقة وفد جمال الدين الأفغاني (1839ــ 1897) الى مصر سنة 1871، وأمضى فيها ثماني سنوات توصف بأنها من أخصب ...

كتب ذات صلة

العودة إلى المستقبل : رواية من الخيال العلمي.pdf

قناديل الذاكرة.pdf

403 Forbidden.pdf

نشأة العراق الحديث.pdf

حقيقة _ ليلى.pdf

خناجر الظل.pdf

هكذا قتلتُ شهرزاد.pdf

الولاية والقيادة في الإسلام.pdf

قصص أعجبتني.pdf

مجاميع القرصنة والميليشيات الرقمية الإيرانية : تهديداتها وحربها غير المعلنة ضد المملكة العربية السعودية.pdf

وديان الإبريزي.pdf

شخصيات ومذاهب فلسفية.pdf

مفهوم الإدارة في فكر معمر القذافي دراسة نظرية تطبيقية.pdf

الألفاظ السريانية الدخيلة في الحديث النبوي الصحيح.pdf

خواطر بنات.pdf